ترند هو مواقع اخباريه مصرية يصدر عن شركة يلا برودكشن عاجل اقتصاد رياضة كرة عالمية اخبار مصر اخبار عالمية كرة القدم تعليم

افضل27 في قصة الايام طه حسين للثانوية العامة

قصة الايام طه حسين
0 79

افضل27 في قصة الايام طه حسين للثانوية العامة

نقدم لكم اليوم افضل27 في قصة الايام طه حسين لطلاب الثانوية العامة هذا الاسئله في قصة الايام لطه حسين من اعداد نخبه من افضل اساتذة الثانوية العامة

  • 1علل : جلوس الصبي في محطة القطار منكس الرأس حزينا مهموما مع تكلف الابتسام ؟

لأنه كان يذكر أخاه الطبيب ، هذا الذي كان ينام هنالك وراء النيل ويذكر ما فكر فيه أنه سيكون معهما في القاهرة تلميذا في مدرسة الطب وكان يتكلف الابتسام لأنه لو أرسل نفسه مع طبيعتها لبكى وأبكى من حوله : أباه وأخويه.

۲- بم تفسر : انصراف الصبي بعد امتحان الأزهر راضيا ساخطا ؟

 كان راضيا عن نجاحه واجتيازه الامتحان وكان ساخطا على ممتحنيه محتقرا لامتحانهم الذي لا يصور شيئا ولا يدل علي حفظ

  • 3علل : كان الصبي يحسد الأرانب.

الإجابة:لأنها تت هوخطى السياج وثبا من فوقه أو انسيابا بین قصبه وهو لا يقدر.

  • 4علل : كان الصبي – في طفولته – يكره أن ينام مکشوف الوجه .

الإجابة : لأنه كان واثقة أنه إن كشف وجهة أو أخرج أحد أطرافه من اللحاف فلا بد من أن يعبث به عفريت من العفاريت التي تعمر أقطار البيت وتملا

أرجاءه

  • 5علل : كان الكاتب يتألم ولا يشكو ولا يبكي.

الإجابة : لأنه كان يكره أن يكون بكاء شکاء كأخته

الصغيرة

  • 6علل : للصبي في العيد فلسفة خاصة.

الإجابة: لأن الصبي لم يكن في حاجة إلى أن يختلف

إلى خياط أو حذاء ، وما كان ميالا إلى اللهو ، وإنما

كان يخلو إلى نفسه ويعيش في عالم من الخيال يستمده

من القصص والكتب المختلفة التي كان يقرؤها فيسرف

في قراءتها

۷- علل : كان موت الأخت الصغرى وفقد الصبي عينيه نتيجته

الإهمال .

الإجابة: لأن الأطفال في القرى ومدن الأقاليم

معرضون للإهمال وبخاصة في الأسرة كثيرة العدد،

ولتلك الفلسفة الآثمة التي تزدري الطبيب أو جهله حين

تعتني الأم بالطفل ، وتعتمد على علم النساء أو أشباه

النساء. وقد فقد الصبي عينيه بسبب الإهمال حیت

أصيب بالرمد فأهمل أياما ثم دعي الحلاق فعالجه

علاجا ذهب بعينيه.

۸- علل : كان الشيخ ليلة اشتداد المرض على

الفتى خليقا بالإعجاب.

الإجابة: لأنه كان هادئة رزينة روعة مع ذلك ، وكان

يملك نفسه أن قلبه مفطور ، وكان جلدا مستعدا

الاحتمال النازلة، أوى ابنه إلى حجرته ، وفصله عن

بقية أخوته ، وخرج مسرعا فدعا جارين. وما هي إلا

ساعة حتى عاد ومعه الطبيب

9- علل : كانت أم الفتى مروعة جلدة مؤمنة.

الإجابة: لأنها اعتنت بابنها، حتى إذا أمهله القيء

خرجت إلى الدهليز فرفعت يدها ووجهها إلى السماء

وفنيت في الدعاء والصلاة، حتى تسمع حشرجة القيء

فتسرع إلى ابنها تسنده إلى صدرها وتأخذ راسه بين

يديها ولسانها لا يكف عن الدعاء والابتهال.

  • علل : تغيرت نفسية الصبي بعد وفاة أخيه تغيرا تاما .

الإجابة: لأنه عرف عرف الله حقا ، وتقرب إليه بكل

ألوان التقرب : بالصدقة حينا، وبالصلاة حينا آخر

وبتلاوة القرآن حينا ، وقد فرض على نفسه ليصلين

الخمس كل يوم مرتين، وليصومن من السنة

شهرين،

وليكتمن ذلك عن أهله، وليجعلن ذلك عهدا بينه وبين

الله، وليطعمن فقيرا أو يتيما .. كل ذلك ليحط عن أخيه

بعض السيئات الذي كان من أبناء المدارس وكان

يقصر في أداء واجباته الدينية. وقد وفي أشهرا وما غير

سيرته هذه إلا حين ذهب إلى الأزهر.

11 – علل : عرف الصبي الأحلام المروعة.

الإجابة: لأن علة أخيه تتمثل له كل ليلة واستمرت كذلك

أعواما ثم تقدمت به السن وعمل فيه الأزهر.

۱۲ – كان لوالد الصبي أمنية يتمنى أن تتحقق في ولديه

ويمتد به العمر حتى يراها . وضحها

الإجابة: كان الوالد يرجو أن يعيش حتى يرى الفتى

الأزهري قاضيا ، ويرى الصبي من علماء الأزهر قد

جلس إلى أحد أعمدته ومن حوله حلقة . واسعة المدى.

13- ماذا أراد الصبي أن يدرس في أول سنة له في الأزهر؟ وبم

نصحه أخوه عندئذ؛

الإجابة: أراد دراسة الفقه والنحو والمنطق والتوحيد،

ونصحه الأزهري بدرا اسة الفقه

والنحو في هذه السنة

14- علل : عاد الصبي في أول جمعة له بالقاهرة إلى حجرة

أخيه خائب الظن بعض الشيء .

الإجابة: لأنه لم يجد فرقا بين خطيب الجمعة بالأزهر

وبين خطيب المدينة فالحديث هو هو والنعت هو هو

والصلاة ليست أطول من صلاة المدينة ولا أقصر

15 – علل : بهجة الصبي بذهابه إلى شيخ الفقه ( ابن عابدين

علي الدر).

الإجابة: لأنه قد

السمع

أباه يردد اسمه ألف مرة ومرة ،

ويفتخر بأنه عرف الشيخ حين كان قاضيا للإقليم

وكانت أمه تذكر هذا الاسم وتذكر أنها عرفت امرأته

تلك الفتاة الهوجاء الجلفة التي تتكلف زي أهل المدينة

وما هي من زي أهل المدينة في شيء

16- بم وصف الكاتب هيئته وشكله حينما أرسل إلى القاهرة في

الثالثة عشرة من عمره؟

الإجابة: وصف الكاتب هيئته حينما أرسل إلى القاهرة وهو في

الثالثة عشرة من عمره بأنه: ۱. كان نحيفا شاحب اللون مهمل

16- من الذي عناه الكاتب بصاحب الفضل عليه وانتقاله

من البؤس إلى النعيم؟

الإجابة: كانت زوجته المخلصة الوفية هي صاحبة الفضل عليه

في تحوله من حياة الشقاء والبؤس إلى حياة السعادة والنعيم.

17- علل : أجهشت ابنة الكاتب بالبكاء عندما قص عليها قصة

أوديب ملكا.

الإجابة: لأنها رأت أوديب الملك مكفوفأ كأبيها لا

يستطيع أن يهتدي فبكت لأبيها كما بكت لأوديب

18 علل : خشية الكاتب من أن يحدث ابنته بما كان عليه في

بعض أطوار صباه.

لأنه لو حدثها بما كان عليه تلك الأيام لكذب كثيرأ من

ظنها، ولخيب أملها، ولأنه يعرف أن فيها عبث الأطفال

وقد تسخر منه وهو لا يحب أن يسخر ابن من أبيه

19- علل : دهشة الصبى لامتحان القرآن في الأزهر.

الإجابة : لأنه يرى أنه لا يصور شيئا، ولا يدل على

حفظ ، وقد كان ينتظر على أقل تقدير أن تمتحنه اللجن

على نحو ما كان يمتحنه أبوه الشيخ. وقد قرأ في هذا

الامتحان أول سورة الكهف وأول سورة العنكبوت

20- وصف طه حسين بعض أيامه بيوم مشئوم ويوم مشهود.

وضح.

الإجابة : اليوم المشئوم: هو يوم امتحان والده أمام

صديقيه. واليوم المشهود: هو اليوم الذي أخبر فيه

الصبي بعد درس الفقه أنه سيذهب إلى الامتحان في

حفظ القران توطئة لانتسابه إلى الأزهر

21 – تحدث عن الشيخ الجديد الذي أتى به

الأخ لشقيقه الصبي .

الإجابة : كان قد بلغ الأربعين أو كاد يبلغها ، وكان

معروفا بالتفوق مشهورا بالذكاء وكان ذكاؤه مقصورا

على العلم ، فإذا تجاوزه إلى الحياة العملية فقد كان إلى

السذاجة أدني منه إلى أي شيء آخر. وكان يعرف بين

أصدقائه الطلاب والعلماء بأنه محب لبعض لذاته

المادية متهالك ع وكان كثير الأكل عاشقة اللحم ولا

يستطيع أن ينقطع عن أكله والإسراف فيه يوما واحدا.

22- للبيئة القاهرية وللبيئة الأزهرية تأثير على طه حسين .

وضح ذلك التأثير .

الإجابة : أكسبته البيئة القاه ية علما بالحياة وشئونها

والأحياء وأخلاقهم .. بينما البيئة الأزهرية أكسبته العلم

بالفقه والنحو والمنطق والتوحيد.

23- ماذا ترتب على : تعجل الشيخ في لبس الفرجية ؟

أضحك منه أصحابه من الطلاب وأساتذته من الشيوخ

وزادهم ضحكا منه وتندرا عليه أنه كان يلبسها ويمشي

حافيا في نعليه

24- بم تفسر : انصراف الصبي بعد امتحان الأزهر راضيا

ساخطا ؟

و كان راضيا عن نجاحه واجتيازه الامتحان وكان ساخطا

على ممتحنيه محتقرا لامتحانهم الذي لا يصور شيئا ولا يدل

على حفظ

25 =علل : عرف الصبي رجلي الشيخ قبل معرفة صوته ؟

  • حينما أقبل الشيخ على مكان درسه لأول مرة مهرولا

كعادته فعثر بالصبي فمست رجلاه العاريتان اللتان

خشن جلدهما يد الصبي فكادت تقطع .

26- ما الوقت الذي رجحه الصبى ليومه الذي حاول تذكره؟ومامبرراته؟

الإجابة أن الوقت يقع في فجره أو عشائه

والمبررات:

  • أنه تلقى في ذلك الوقت هواء فيه شيء من برد لم

نذهب به حرارة الشمس

٢- أنه تلقى حين خرج من البيت نورة خفيفة لطيفا

۳- أنه لم يأنس حركة يقظة قوية وإنما أنس حركة مستيقظة

من نوم أو مقبلة عليه

27- بم وصف الكاتب سياج الدار؟ وكيف كان الطفل يستدل

على بزوغ الفجر؟

الإجابة : وصف السياج : 1- كان قصب السياج أطول

من قامته بحيث لا يستطيع أن يتخطاه إلى ما وراءه. ۲-

كان قصب السياج متلاصقة بحيث لم يكن يستطيع أن

ينسل من ثناياه. ۳- كان قصب السياج يمتد عن شماله

إلى مالا نهاية وعن يمينه إلى آخر الدنيا فقد كان ينتهی

من ناحية اليمين إلى قناة كان لها في حياته وخياله

تأثير كبير. وكان يستدل على بزة الفجر حين يسمع

أصوات النساء يعدن إلى بيوتهن وقد ملان جرارهن

بالماء وهن يتغنين (الله يا ليل الله) وكان يستحيل إلى

حمل دلوقتي اقوى مراجعة الثانوية العامة في جميع المواد

وفي النهاية نرجو ان نكون قد افدناكم بهذه الأسئلة في قصة الايام لطه حسين ونذكر ان امتحان اللغة العربية لطلاب الثانوية العامة سوف يبدا يوم  الاحد الموافق 21 يونيو لعام 2020

 و قصة الايام لطه حسين تكون عائق امام طلاب الثانويه العامه لذا قدمنا لكم اليوم افضل 27 سؤال في جميع أجزاء القص 

Leave A Reply

Your email address will not be published.