ترند هو مواقع اخباريه مصرية يصدر عن شركة يلا برودكشن عاجل اقتصاد رياضة كرة عالمية اخبار مصر اخبار عالمية كرة القدم تعليم

المخدرات تعرف علي أثر المخدرات على الدماغ وعلي الجهاز العصبي

المخدرات
0 4

 أثر المخدرات على الدماغ

عزز التقدم الأخير في معرفة عمل الجهاز العصبي المركزي إدراك آلية تسبب استهلاك المؤثرات العقلية في التعاطي المتكرر أو في ظواهر الإدمان. وقد أضاء التقدم الذي طال البيولوجيا العصبية وتصوير الأعصاب بل وطب النفسي وعلم النفس التجريبي أيضا- الجدل الدائر بشأن المخدرات بشكل مختلف، نافية بعض المزاعم التي كان يستند إليها ممثلو الشعب الفرنسي والسياسات الحكومية الفرنسية. وإثر نشر العديد من البحوث التي كانت قد ذهبت إلى هذه الخلاصة بین تقرير الأستاذ باركيه” حول الخطورة المقارنة للمخدرات، المشروعة منها والمحظورة، حقيقة تأثير كافة المخدرات على الدماغ وفق أنماط متشابهة، وذلك في نطاق أوسع من نطاق المختصين الضيق. يمكن وصف هذه الآليات على النحو العام التالي: يتألف الجهاز العصبي من خلايا عصبية، أو عصبونات، مكونة من جسم الخلية وامتدادات (الخيوط العصبية) واستطالات (الزوائد العصبونية). نجد بعض العصبونات متألفة في بني تؤدي وظائف معينة، تتحرك المعلومات داخل الدماغ على شكل نشاط كهربائي غالبا ما يوجهها دفق عصبي، منتقلة من الزوائد العصبونية إلى جسم الخلية حيث تتم معالجتها، ومن جسم الخلية إلى الخيط المحوري. بعد ذلك، يتحول الدفق العصبي بغية الانتقال من عصبون لأخر إلى رسائل كيميائية تتخذ هيئة الناقل العصبي، وهو مادة يفرزها العصبون. وهكذا يجتاز الناقل العصبي منطقة اتصال العصبونين

 2:لا يستوي كل الأفراد أمام خطر الإدمان

ينبغي توخي الدقة إزاء هذه الملاحظة التي تختلف اختلاف المنتجات

المستهلكة، بيد أن السواد الأعظم من المستهلكين العرضيين لن يكرروا

تجربتهم الأولى، والأهم من ذلك أن ۹۰٪ من المستهلكين لن يدمنوا على

تعاطي المخدر.

ثمة عوامل اجتماعية ثقافية وبيئية عديدة تعزز في الواقع قابلية فرد ما

التعاطي المخدر، ومن ثم الإفراط في استهلاكه، وإدمانه. وهكذا يعد تعاطي

الآباء عاملا يزيد عرضة الأبناء، سواء تعلق الأمر بأدوية أو مخدرات

شرعية أو غير شرعية، كما يلاحظ انتشار حالات الاكتئاب واضطرابات

الوساوس القهرية والقلق الشديد انتشارا بالغا عند المدمنين. وقد أظهرت

بحوث في ميدان الأوبئة أيضا ارتفاع خطر الإدمان عشرة أضعاف لدى

أولئك الذين تعرضوا للعنف في طفولتهم.

بتنا على علم اليوم بوجود عوامل قابلية وراثية تجعل البعض أكثر

عرضة من غيرهم للإدمان. وتوجد في المقابل عوامل وراثية وقائية تحجم

هذا الخطر إلى حد بعيد. وبما أن أوجه سلوك الاستهلاك تتوقف بشكل

كبير على عوامل لا علاقة لها بإرادة الأفراد المعنيين، يتجلى خطر الاكتفاء

بإقامة السياسات العامة على الحظر أوسم هذا السلوك بالخزي

الأخلاقي

شوف الان المخدرات هل الكحول والتبغ من المخدرات؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.